06162024الأحد
Last updateالجمعة, 17 تشرين2 2023 8pm

أخطار النفاق والعصبية

إن التدين الحقيقي هوأن تلتزم بالصدق في قولك وعملك ومواعيدك،وأن تكون أمينًا في عملك،صادقًا مخلصًا في نيتك، فإن لم تكن فيك هذه الخصال فلست متدينًا ولو انهامنتنةتظاهرت بمظهر الإسلام في ألفاظك ولباسك. إن الإسلام ليس حركات يباشرها المصلي في محرابه أو همهمة تلوكها ألسن الذاكرين، إنه مسرح للحياة، يظهر فيه المسلم حقيقة إسلامه وإيمانه في معاملته مع الآخرين،الدين معاملة والإسلام يريد منك هداية تائه ضلّ طريقه، أو معونة يائس انقطع أمله،

حاجتنا إلى القدوة الحسنة

kh11 قال الله تعالى: لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا [الأحزاب:21].في هذا التوجيه الرباني دعوة إلى كل ذي عقل رشيد أن يضع نصب عينه أخذ الأسوة والقدوة من سيد الخلق أجمعين،محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم، في أقواله وأفعاله، في مناهجه وشمائله وأخلاقه وسلوكيّاته، فهو المثل الكامل للإنسانية، وهو المخاطب من قبل ربه بهذا القول:{وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ صِرَاطِ اللَّهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ أَلا إِلَى اللَّهِ تَصِيرُ الأُمُور [الشورى:52، 53]،

نموذج أسرة أم سليم

الأسرة المسلمةالأسرة المسلمة مسؤولة أمام الله عن تربية الأولاد على تعاليم الدين الإسلامي وهذه هي رسالتها الأولى، قبل توفير الأكل واللباس والدراسة .فهل نعي قدر وعظم هذه المسؤولية؟هل الأسر المسلمة اليوم لها من الوعي والقوة ولها من العلم بدينها ما تقاوم به هذه الموجات الخطيرة من التغريب والتخريب؟لا سيما في هذه البلاد.

قصة مالك وربيعة

صلاح الأبناءإنه لا صلاح للأبناء والبنات إلا بالله، ولا يهدي قلوبهم أحدٌ سواه، فاصدعوا إلى ربكم بالدعوات، ما أحوج بناتك وأبنائك إلى دعواتك الصالحة، سلوا الله للأبناء والبنات الصلاح.وهذا الصلاح للأبناء والبنات يكون أول ما يكون منك، يكون من حركاتك وسكناتك، يكون من أقوالك وأفعالك، يوم ينشأ الابن وتنشأ البنت في أحضان أب يخاف الله، وفي أحضان أم تخشى الله.صلاح الأبناء والبنات يقوم أول ما يقوم على قدوة صالحة من الآباء والأمهات،


Bookmakers bonuses with www gbetting.co.uk site.